يطلق البرنامج دعوة مفتوحة سنوية في نهاية كل عام.

تدعم «مفردات» الكاتبات/الكُتّاب المبدعات/ين الناشئات/ين من العالم العربي المنخرطات/ين في العمل ضمن الخيال المعاصر أو الكتابة الواقعية أو الشِّعر.

يمكن للكاتبات والكُتّاب ذوات/ذوي أعمال منشورة سابقًا واللاتي/الذين يعملن/يعملون حاليًا على إصدار جديد ويشعرنَ/ون بالحاجة إلى التفرغ والتركيز لاستكمال المشروع التقديم لهذا البرنامج. ست/يتلقى كلّ مشاركة/ك بدلًا عن راتب يمكنّها/ه من التّفرّغ من مشاغلها/ه اليومية واستكمال مشروعها/ه.

يوفّر البرنامج فترة قصيرة للتفرّغ لكاتبتين/بين أو أكثر لكلّ دعوة يطلقها.

ت/يتلقّى المشاركة/ك مبلغ يتراوح بين ٦٠٠ و١٣٠٠ دولار في الشهر تحدّده «مفردات» بناءً على تكاليف المعيشة في بلد إقامة الكاتبة/ب، ويغطي فترة تتراوح بين شهر وثلاثة أشهر بناءً على احتياجات الكاتبة/ب. على المتقدمة/م أن ت/يؤكد وجود جهة مهتمّة بنشر عملها/ه المُقبل (عبر شبكة الإنترنت أو طباعةً، سواء من دور نشر أو نشرات دورية أو مجلات أدبية أو ثقافية). في نهاية فترة التفرّغ، ستربط مفردات المشاركة/ك بإحدى/أحد المستشارات/ين (من لجنة التقييم) للتواصل ولتنسيق جلسة مراجعة ونقاش عن النص المكتوب.

شروط التقديم

  • على المتقدمة/م أن ت/يكون من العالم العربي أو مقيمة/اً به.
  • على المتقدمة/م أن ت/يكون كاتبة/اً في مجالات الأدب الإبداعية، بما في ذلك الرواية والشِّعر والنقد والمقالة وغيرها من الأشكال الفنية الكتابية، مع العلم بأن المنحة لا تتوجّه إلى المتخصصات/ين بالكتابات الأكاديمية أو الصحافية أو السيناريوهات السينمائية.
  • على المتقدمة/م أن ت/يكون قد سبق ونشرت/ر عملين على الأقل (كتب، مقالات، نصوص، إلخ).
  • على المتقدمة/م توفير خطاب تقدمه الجهة الناشرة تعرب فيها عن اهتمامها بنشر العمل المطروح. ستُعطى الأولوية للمقترحات المتميّزة بشكلها وبأُسلوبها المبتكر.
  • على المتقدمة/م أن ت/يأخذ إجازة من وظيفتها/ه اليومية طوال فترة التفرغ (في حال الحصول على المنحة، يجب توفير رسالة من مكان العمل تؤكد الموافقة على الإجازة لفترة التفرغ المحددة).

الخطوات المتبعة

  • سيتلقى جميع المتقدمات/المتقدمين، سواء اخترن/اختيروا أم لا، ردًا على طلباتهن/م بحلول ١٥ آذار/مارس ٢٠٢٢.
  • عند تلقّي المنحة، ستوقّع اتفاقية بين المتلقية/ي و«مفردات».
  • ستُوفر المنحة على مرحلتين: ٧٠% عند توقيع العقد، والـ ٣٠% المتبقيّة عند نهاية فترة التفرّغ وتقديم العمل المُكتمل، بالإضافة إلى ملخص سردي قصير لما حُقق خلال فترة التفرّغ.
  • على الحاصلات/ين على المنحة ذِكر دعم «مفردات» بشكلٍ علني وظاهر في نسخة الكتابة المنشورة، وإرسال نسَخ من أي من المواد مطبوعة إلى مكتبنا في بروكسل.

* نظرًا لعدد الطلبات الكبير وسرية عملية الاختيار، لا تقدم «مفردات» ملاحظات فردية لتوضيح أسباب عدم انتقاء المقترح.
**عند التقديم لهذا البرنامج، توافقين/ق ضمنيًا أنّه في حال تمّ اختيارك، ستسعين/ى إلى إكمال مشروعك المقترح. في حال لم يتحقّق المشروع ضمن الفترة الزمنية المتّفق عليها، قد تطالبك «مفردات» بتعويضها جزئيًا أو بالكامل.

تُقام مبادرة «متحالفون للتكليفات الفنية» لدورة ٢٠٢٠/٢٠٢٢ بدعم من الجهات المموّلة المؤسسية وتوفّر مؤسسة «آندي وارهول» للفنون التشكيلية ومؤسسة «ستافروس نياركوس» دعمًا إضافيًا.

اختيرت-رَ الكاتبات والكتاب أدناه للمشاركة في برنامج هذا العام (٢٠٢٢) من ضمن أكثر من ١٦٠ طلب من العالم العربي وباستشارة مايا أبو الحيات (روائية وشاعرة، القدس) ومحمد عبد النبي (كاتب ومترجم، القاهرة) وناديا غانم (صانعة أفلام، القاهرة).

محمد عبد الرؤوف (مولود عام ١٩٨٨، مصر) لمقاله الإبداعي «عاد من الحرب، مخططًا لحفلة»، والذي يستعير من الأسلوب الأدبي والصحفي والتاريخ الاجتماعي السياسي وتوظّف أسلوبًا شخصيًا يخلط بين أنواع الكتابة. تردّد الرواية تجربة المؤلّف في الخدمة العسكرية الإلزامية وصراعاته الوجدانية فيها وبعضًا من أغانيه المفضلة.

نور تركماني (مولودة عام ١٩٩٥، لبنان-سوريا) لمشروعها «في الطابور، وقصص أخرى» – وهي مجموعة قصص قصيرة عن العلاقات الحميمية في فترات الأزمات. تستكشف القصص هذه الحب والجنس والحسرة وكذلك التضارب الاجتماعي بين الأجيال. كما تستكشف الطرق المتاحة لخلق معنى للحياة أثناء فترات المآسي الجماعية وتصوّر في الوقت ذاته أساليب معاودة البحث عن السعادة، ولو على مضض.

سارة الكامل (مواليد عام ١٩٩٠، مصر) لمشروعها «أحلام المعتقلة» (عنوان مؤقت). هي مجموعة شعرية تتناول تجارب في مختلف أنواع الانحصار والمقاومة. في مجموعة من القصائد الغنائية، تدمج بعضًا من السوريالية، تقدّم سارة تجارب الطفلة والابنة والمرأة. كما سيشمل الديوان سرديات شخصية من ثورة ٢٠١١ المصرية ويطرح تفسيرًا مغايرًا لأسطورة عروس النيل.

سيما قنصل (مولودة عام ١٩٩٥، الأردن)، لروايتها القصيرة الذاتية التي تستكشف الأسى الذي يرافق فقدان أحد الوالدين، وذلك عبر محادثات تجري حول مائدة الطعام وكذلك عبر مشاركة نوادر حميمية وجمعية من حياة أبيها.

سُكينة حبيب الله (مولودة عام ١٩٨٩، المغرب) لروايتها بعنوان «النرويجي» والمكتوبة بالعربية الفصحى والدارجة في إطار سرد بوليسي، حيثُ تتمعّن في التاريخ الشفوي والمدوّن الرسمي، في إطار زمني يمتدّ من نهاية القرن التاسع عشر إلى بدايات القرن العشرين وأمكنةٍ تغطّي المغرب والولايات المتحدة الأمريكية. تحيك بسردٍ يتقدم باستمرار خيوطَ قصصٍ حقيقية ومتخيّلة، وذلك عبر صوت امرأة مغربية مسنّة تُستَجوَب في مركز الشرطة.