تصميم غرافيكي: هيثم حدّاد.

«+١»
٧ كانون الأوّل/ديسمبر ٢٠٢٢ الساعة ٧ مساءً
«بيوز»
بيريوس ٨٤
أثينا

تسرّنا مشاركتكمنّ برنامج «+١»، وهي أمسية من الكوريوغرافيا والأداء والفيلم والموسيقى والتي ستجري في أثينا في «مركز بيوز الثقافي» في ٧ كانون الأوّل/ديسمبر ٢٠٢٢. ستُقدّم العروض بالإنكليزيّة ويمكن شراء التذاكر عبر موقع «بيوز» هنا.

تتضمّن الأمسية عروضًا وأحاديث وكتابات ومقاطع فيديو وموسيقى من إبداع دينا الميمي وكريم قطّان وماري جرمانوس سابا وماكي مكّوك ومحمد شوقي حسن ونتاشا سوبرامانيين و«ملحق غروب على النيل» ونور السامرائي ونور عابد. أُنتجت بعض المشاريع في الأصل بصفتها جزءًا من مهرجان «جس نبض» والذي قُدّم بالشراكة مع «مسرح كاي» في آذار/مارس ٢٠٢٢ في بروكسل.

الساعة ٧ مساءً
ماري جرمانوس سابا
«نظريّة في قيمة العمل الفنّي: عن الأمومة والعبقريّة الفنّيّة»
حديث سمعي بصري، ٣٥ دقيقة

نصّ طُوّر بالتعاون مع الروائية نتاشا سوبرامانيين وتقدّمه كريستال خوري. من خلال النظر في التقاطعات بين العمل الإنتاجي الذي يحافظ على حركة المساحات الثقافية والعمل الإنجابي الخاص بالأمومة، يدمج هذا العمل التعاوني عرض فيديو ونص وفعل أدائي في الصيانة الثقافية.

ماري جرمانوس سابا (مولودة عام ١٩٨٣، لبنان/الولايات المتحدة) باحثة في الجغرافيا وصانعة أفلام. تعمل حاليًا عبر الإنستغرام عبر وسم @nomaternityleave حيث توثّق ممارستها الفنية التعاونية وتطوّرها مع ندى زيان (مولودة عام ٢٠١٩) وسري كميل (مولود عام ٢٠٢١).

الساعة ٨ مساءً
«ملحق غروب على النيل»
«دفاع وهمي مزدوج»
فيلم (عرض أوّل)، ٢٠ دقيقة

انتقلت جينيفر وطه مؤخرًا إلى قرية ريفية في جنوب فرنسا. تتعلّم وإياه حاليًا كيفية إدارة بقالة القرية ولعب لعبة البريدج في نادي البريدج المحلّي هناك. ساعدهما ذلك في محاولتهما للاندماج والتعامل مع المجتمع المحلّي هناك وتعلّم الفرنسية. تقدّم جنيفر وطه أداءً صوّراه عبر كاميرا “السوپر ٨” تشارك ويشارك عبرها بعض المهارات التي اكتسباها.

«ملحق غروب على النيل» (أنشئت عام ٢٠١٣ في مصر) شركة إنتاج وتوزيع ناشئة للفن المعاصر، أُسّست بصفتها مساحة فنّ صغيرة تُموَّل ذاتيًا تقيم معارض لتقدّم أعمالًا فنّيّة في شقّة في القاهرة. منذ ذلك الحين وهي تعمل بصفتها دار نشر ومجموعة فنّيّة وأرشفة وجهة تحرير ومنشأة تقنيّة وفنيّة وكتابيّة وساقية وحين تستدعي الضرورة – تقييم فنّيّ. وتقضي حاليًا المنشأة عطلة مطوّلة نوعًا ما.

الساعة ٩ مساءً
نور عابد
«أم: كوريوغرافيّة لقراءات»
أداء مُمسرَح، ٦٠ دقيقة

تُعد نور عابد قراءة مُمَسرحة لأربعة مونولوغات وحوارات كتبتها عدّة كاتبات/كُتّاب وفنانات-ـون وصنّاع أفلام بإشارة مبهمة إلى موضوع «الأم». في المسرَحة الحيّة للنّصوص هذه، تقدّم نور تفسيرها الخاص باستخدام الصوت والحركة وتتعاون فيه مع خمس فنانات وفناني أداء: إيليزا سوروغا ومارثا پاساكوپولو ومارينا ميليو وناثانيال مور وپارڤين سالجوغي. النصوص المقدّمة هي «شجرة التين» من كتابة دينا الميمي (مولودة عام ١٩٩٤، فلسطين) و«إرجاع للوراء (أو إعادة ملاءمة؟» لكريم قطّان (مولود عام ١٩٨٩، فلسطين) و«كيف تتخلّص من وزنك الزائد في أسبوع» من إخراج صانع الأفلام محمد شوقي حسن (مولود عام ١٩٨١، مصر) و«غذاء» لنور السامرائي (مولود عام ١٩٩٢، العراق/الولايات المتحدة).

نور عابد (مولودة عام ١٩٨٨، فلسطين) فنانة متعددة المجالات وصانعة أفلام. تتمعّن ممارستها الفنية في مفاهيم تصميم الحركة والعلاقة المتخيَّلة بين الأفراد، فتخلق حالات تكون فيها الإمكانات الاجتماعيّة مُمسرحة ومؤدّاة. شاركت مع لارا الخالدي عام ٢٠٢٠ في تأسيس «مدرسة التدخلات»، وهي منصة تعليم مستقلّة في رام الله في فلسطين. حاليًا نور مقيمة في «ريكس أكاديمي» في أمستردام لعامي ٢٠٢٢-٢٠٢٤.

الساعة ١٠:٣٠ مساءً
«ملحق غروب على النيل»
«دفاع وهمي مزدوج»
فيلم (عرض ثاني)، ٢٠ دقيقة

انتقلت جينيفر وطه مؤخرًا إلى قرية ريفية في جنوب فرنسا. تتعلّم وإياه حاليًا كيفية إدارة بقالة القرية ولعب لعبة البريدج في نادي البريدج المحلّي هناك. ساعدهما ذلك في محاولتهما للاندماج والتعامل مع المجتمع المحلّي هناك وتعلّم الفرنسية. تقدّم جنيفر وطه أداءً صوّراه عبر كاميرا “السوپر ٨” تشارك ويشارك عبرها بعض المهارات التي اكتسباها.

«ملحق غروب على النيل» (أنشئت عام ٢٠١٣ في مصر) شركة إنتاج وتوزيع ناشئة للفن المعاصر، أُسّست بصفتها مساحة فنّ صغيرة تُموَّل ذاتيًا تقيم معارض لتقدّم أعمالًا فنّيّة في شقّة في القاهرة. منذ ذلك الحين وهي تعمل بصفتها دار نشر ومجموعة فنّيّة وأرشفة وجهة تحرير ومنشأة تقنيّة وفنيّة وكتابيّة وساقية وحين تستدعي الضرورة – تقييم فنّيّ. وتقضي حاليًا المنشأة عطلة مطوّلة نوعًا ما.

الساعة ١١ مساءً
ماكي مكّوك
عرض موسيقي، ٦٠ دقيقة

تكمل ماكي مكّوك الأمسية بمختارات من إنتاجاتها الموسيقية الخاصة وكذلك من الموسيقى الآفرو، مثل الأماپيانو، وذلك عبر تضمينها في مجموعة مهجّنة متعدّدة النوع.

ماكي مكّوك (مولودة عام ١٩٨٨، فلسطين) فنّانة موسيقى ومؤلّفة أغاني ومنتقية موسيقى مقيمة في رام الله في فلسطين.

 

تقييم فني: «مفردات»
إنتاج: ماري سپانوداكي ونيڤ موروني
إعلام بصري: هيثم حداد
مع الشكر لريم الشلّة

تُقام الأمسية بدعم من «مؤسسة آندي وارھول للفنون البصریة» وبالتعاون مع مؤسسة «ألیانز» الثقافیة.

ستيفاني كيّال وعبد قبيسي في بروفة. تصوير كريستيان شولر.

إقامات وقت الفنّ: أداء

يسعدنا الإعلان عن عرض للفنانة ستيفاني كيّال والموسيقي عبد قبيسي بعنوان «غلاكتيك كراش»، سيجري في ٢٦ نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠٢٢ في مركز «بودا» للفنون، وذلك ضمن مهرجان «نِكست» في كورتريك. دُعيت ستيفاني لتطوير وتقديم المشروع هذا ضمن برنامج «مفردات» «إقامات وقت الفنّ: أداء» في أعقاب الدعوة المفتوحة لعام ٢٠٢١.

ستيفاني كيّال وعبد قبيسي
«غَلاكتيك كراش»
٢٦ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠٢٢ في الساعة ٧ مساءً
مركز «بودا» للفنون

«غَلاكتيك كراش» أداء يعيد النظر في مفهوم الخيال في مكانٍ انتزع فيه الواقع العبثي من الخيال قدرتَه على المبالغة. تجري الأحداث في كونٍ موازٍ حيث تشكّل راقصة لا-بطلة وموسيقي يساعدها في التكتيكيات ثنائيًّا قويًّا يفتقر إلى التجهيزات وينقصه التنظيم الدقيق، وذلك لإحلال العدالة انتقامًا من عقود من الشرّ والفساد. كما يتناول الأداء العلاقة التصادميّة بين المؤدّية-ـي وجمهور المشاهدات والمشاهدين. يمكنك قراءة مزيدٍ من التفاصيل هنا.

ستيفاني كيّال فنّانة أداء ومصممة رقص وراقصة مقيمة وتعمل في بيروت. شاركت في السنوات الأخيرة في عروضٍ من إبداع مختلف الفنانات-ـين وفرق الرقص، فأدّت عروضًا في بيروت وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وهولندا وتشيلي وتونس ومصر والأردن.

ماكي مكّوك. تصوير مونيك نجّود.

متحالفون للتكليفات الفنية

يسرّنا الإعلان عن أنّ ماكي مكّوك ستؤدّي عرضها الموسيقي الحي بعنوان «شعب الفضا» في «بيت ثقافات العالم» (برلين) في الأسبوع المقبل. ينظّم الأداء ضمن الدورة الثانية من برنامج «مفردات» «متحالفون للتكليفات الفنية» لعامي ٢٠٢٢/٢٠٢٠.

ماكي مكّوك
«شعب الفضا»
١١ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠٢٢ في الساعة ٨ مساءً
«بيت ثقافات العالم»

«شعب الفضا» عرض موسيقي حيّ يركز على مفهوم الاغتراب والعلاقة المعقدة ما بين الفرد والكون. يمكن لوعي الفرد عندما يتعارض مع الواقع، كما هي حال وعي مجتمعات بأكملها، أن يتغرّب عن محيطه. وبالتالي قد تنعزل الأفراد عن محيطها الكوني أو تتصارع معه. تكمل ماكي مكّوك أبحاثها في «شعب الفضا» لدعم الأجيال التي تعاني من الصدمة. يتضمن العرض الموسيقي تأليفات إلكترونية أصلية وغناء وكلام وعيّنات موسيقية وأغراض مرتبطة بمواضيع تثير صوتيًا ذاكرةً أو إحساسًا ما لدى المؤدية. يمكنك قراءة مزيدٍ من التفاصيل عن أعمال ماكي مكّوك وأدائها ضمن مهرجان «كوزميك أوايكنينغ» في «بيت ثقافات العالم» هنا.

ماكي مكّوك (مواليد ١٩٨٨، فلسطين) فنّانة راب ودي جي ومنتجة موسيقى من رام الله. تستوحي ماكي مكّوك أصوات موسيقاها من أنواع مختلفة مثل الهيب هوب والموسيقى الشعبية والتجريبية والطبل والبَاس وموسيقى الفوتوورك، بالإضافة إلى الأسلوب الُحرّ والارتجال من خلال مقاربة تجريدية دقيقة، وفي الوقت نفسه متهكمة وغنائية، لمختلف القضايا الشخصية والاجتماعية السياسية.

إيناس حلبي، «العودة إلى الوادي»، لقطة من فيلم (عمل قيد التطوير)، ٢٠٢٢. الصورة عناية الفنانة.

متحالفون للتكليفات الفنية

يسرّنا الإعلان عن افتتاح معرض إيناس حلبي «العودة إلى الوادي» في «شوو روم» (لندن) في نهاية الشهر هذا. ينظّم المعرض ضمن الدورة الثانية من برنامج «مفردات» «متحالفون للتكليفات الفنية» لعامي ٢٠٢٠/٢٠٢٢.

إيناس حلبي
«العودة إلى الوادي»
الافتتاح في ٢٥ تشرين الأوّل/أكتوبر من الـ٦:٣٠ مساءً حتّى الـ٨:٣٠ مساءً
٢٦ تشرين الأوّل/أكتوبر حتّى ١٧ كانون الأوّل/ديسمبر ٢٠٢٢
«شوو روم»

«العودة إلى الوادي» تركيب سينمائي تتأمّل فيه إيناس في الظرف السياسي والاجتماعي الخاص بالمجتمع الدرزي الموجود في فلسطين المحتلّة، فتنطلق من قصص فردية وشخصية، فتخيط أحاديث حميمية مع بعض أفراد المجتمع ضمن مساحات منزلية وخارجيّة مشتركة. يستكشف الفيلم كيف أعيد تشكيل وترتيب السياسات الداخلية في المجتمع الدرزي نتيجةً لتأسيس دولة الاحتلال في عام ١٩٤٨. يستحضر تركيب العمل الفني هذا الجبلَ ليلعب الدور المركزي في الفيلم، فيما يصعد ويهبط الزوّار هيكلًا مدرّجًا، فيوازي بذلك صعود وهبوط جبل الكرمل. ستُقام دورة ثانية من المعرض في ربيع ٢٠٢٣ في «دي أپيل» في أمستردام. يمكنك قراءة مزيدٍ من التفاصيل عن أعمال إيناس ومعرضها في «شوو روم» هنا.

إيناس حلبي (مواليد ١٩٨٨، فلسطين) فنانة ومخرجة من القدس، تعيش وتعمل بين فلسطين وهولندا. تتمحور ممارسة حلبي حول الطُرق التي تتجلى عبرها الأشكال الاجتماعية والسياسية للسلطة، وحول تأثير التاريخ المكبوت أو المُهمَل على الحياة المعاصرة.