Glossary
قائمة كلمات
Heroic / Heroism
ملحم ّي / بطولته
X

تضمن هذه الصفحات مشروع تجميع ونشر نصوص جديدة أو منشورة مسبقاً تتعلق بمصطلحات ممارسات الفن المعاصر واللغات المستخدمة لمناقشتها والتفكر بها. على مدى الشهور القادمة، ستكون مجموعة “ملحق غروب على النيل” بمثابة صوت المحرر لهذا المشروع. سيقوموا شهرياً باختيار إحدى المصطلحات المتعلقة بالفن، والتي تحوي تأويلات وتحريفات عند ترجمتها في العربية والإنجليزية. كما سيتولوا أيضاً إيجاد وخلق و في بعد الأحيان تكليف نص مكتوب بكلتا اللغتين، مرتبط المصطلح المختار.

يسعى “ملحق غروب على النيل” لاتّباع إجراء ذاتي التعليم، لا من أن يكون توجيهي، يسائل المصطلحات واستعمالاتها في كلتا اللغتين. على حد وصفهم “إن المناقشات التي ستنشأ عند السعي لإيجاد أرضية أو قاعدة مشتركة، أو للإتفاق على المدلول أو الإشتقاق الإتيمولوجي لبعض المصطلحات، قد تكون مساحة ذات طاقة وإمكانية.” يعمل الجَمع الفني “ملحق غروب على النيل” مع المترجم زياد شكرون.


يعمِل “ملحق غروب على النيل” في المقام الأول كفضاء فني يقدم شهرياً معارض لأعمال فنانين في مساحة إحتياطية في شقة واقعة في جاردن سيتي في مدينة القاهرة، ولكنه في الوقت نفسه يعمل كدار نشر، مجموعة أعمال فنية معاصرة، حافظ أرشيف، فنان، كاتب، ساقٍ، قيم فني، وفريق تجهيز. تأسس “ملحق غروب على النيل”في كانون الثاني من العام 2013 وما زال يتطور حتى اليوم.

انتشر أمامي، فجأة، الدود الموصوف في إحدى الروايات.. دود يرتب صفوفه وأنواعه وألوانه، بنظام صارم، لالتهام الجثة كأنه يسلخ اللحم كله عن العظام في دقائق. غارة واحدة.. غاراتان ولا يبقى منّا غير الهيكل العظمي. دود يأتي من المجهول.. ومن التراب.. ومن الجثة ذاتها. الجثة تأكل نفسها بجيش حسن التنظيم يطلع منها في لحظات. إنها صورة تفرغ الإِنسان من بطولته ومن لحمه ، وتدفع به في عراء المصير العبثي، في العبث المطلق، في العدم الكامل. صورة تجرَّد الأَناشد من مديح الموت ومن الفرار إلى الفرار. أًمِنْ أجل التغلّب على بشاعة هذه الحقيقة، فَتَحَ الخيال البشريُّ – ساكنُ الجثة – فضاءً لخلاص الروح من هذا العدم؟ أهذا ما يقترحه الدين والشعر من حَلّ؟ ربما.. ربما..

Suddenly, worms, made famous in a certain novel, spread before me. Worms arranging themselves in rigid order into rows according to color and type to consume a corpse, stripping flesh off bone in a few minutes. Just one raid. Two raids, and nothing’s left except the skeleton. Worms that come from nowhere, from the earth, from the corpse itself. The corpse consumes itself by means of a well-organized army rising from within it in moments. Surely, it’s a picture that empties a man of heroism and flesh, thrusting him into the nakedness of absurd destiny, into absolute absurdity, into total nothingness; a picture that peels the song from the praise of death and from the escape into flight. Was it to overcome the ugliness of this fact that the human imagination—the inhabitant of the corpse—opened a space to save the spirit from this nothingness? Is this the solution proposed by religion and poetry? Perhaps. Perhaps.

Excerpt from: Mahmoud Darwish’s Memory for Forgetfulness: August, Beirut, 1982, translated by Ibrahim Muhawi, University of California Press (1995). Video by Andeel, Did You Say Yes or Did You Say No? (9 November 2011).

مقتطفات من كتاب محمود درويش ذاكرة للنسيان ، أول طبعة ١٩٦٧. دار النشر (٢٠١٥). فيديو ل أنديل ، قولت نعم ولا قولت لأ؟ (٩ نوفمبر ٢٠١١).

X

Mophradat’s homepage hosts an editorial project that publishes new and existing texts related to contemporary art practices and the languages used to discuss them. Over the coming months, the art collective Nile Sunset Annex (NSA) has been commissioned to be our editorial voice. NSA selects an art-related word each month that has a twist when translated between Arabic and English, and are finding, creating, or commissioning a text in both languages that relates to the selected word. NSA’s process is intended as self-educational and the glossary, rather than being prescriptive, will question the terms and their uses in both languages. As NSA describes, “the conversations that arise in attempts to find common ground or agree on the significance or etymology of certain words can be a space of potential.” NSA is working on this glossary with translator Ziad Chakaroun.  

Nile Sunset Annex (NSA) primarily functions as an art space that puts on monthly exhibitions of artists’ work in a spare room in an apartment in Garden City, Cairo, but it also acts as a publishing house, a contemporary art collection, an archivist, an artist, an author, a bartender, a curator, and an installation team. Founded in January 2013, NSA is still evolving.

NO to spectacle

NO to virtuosity

NO to transformations and magic and make-believe

NO to the glamour and transcendence of the star image

NO to the heroic

NO to the anti-heroic

NO to trash imagery

NO to involvement of performer or spectator

NO to style

NO to camp

NO to seduction of spectator by the wiles of the performer

NO to eccentricity

NO to moving or being moved.

That infamous “NO manifesto” has dogged my heels ever since it was first published. Every dance critic who has ever come near my career has dragged it out, usually with a concomitant tsk-tsk. The only reason I am resurrecting it here is to put it in context as a provocation that originated in a particular piece of work. It was never meant to be prescriptive for all time for all choreographers, but rather, to do what the time honored tradition of the manifesto always intended manifestos to do: clear the air at a particular cultural and historical moment. I hope that someday mine will be laid to rest.

لا للإستعراض
لا للبراعة
لا للتحوّلات والسّحر والإيهام.
لا للغواية ولتفوّق صورة النجم.
لا للملحميّ
لا للـ’لا-ملحميّ’
لا للمجاز البالي
لا لتوريط المؤدّي أو المشاهد
لا للأسلوب
لا للتكلّف
لا لإغراء المشاهد بحِيَل المؤدّي
لا لغرابة الأطوار
لا للتّأثير أو التأثّر.

لا يزال ‘مانيفستو لا’ السيء السمعة يتتبّعني منذ أن نُشِرَ للمرة الأولى. جميع نقّاد الرقص الذين تناولوا مسيرتي المهنية، قاموا، بطريقةٍ ما، بإطالة حياته ووجوده. السبب الوحيد وراء إعادة إحيائي لهذا المانيفستو هنا هو وضعه في سياق كونه استفزاز أو تحريض نشأ عن عملٍ فنيٍّ محدّد. لم يكن مقدراً للمانيفستو أن يكون ذا طابعٍ توجيهي أو تقادميّ، بل أن يقوم بتأدية الدور التقليدي العريق للمانيفستو: ألا وهو إزالة الإلتباس عن لحظةٍ ثقافية وتاريخية محددة. آمل لهذا المانيفستو الذي وضعته أن يطويه النسيان يوماً ما.

Yvonne Rainer, NO manifesto (1964) plus note about it from her memoir Feelings are Facts: A Life (2004). Image of Yvonne Rainer’s 1965 work Parts of Some Sextets. Photo: Peter Moore © Estate of Peter Moore/VAGA.

نص لـ إيفون رينير الأحاسيس حقائق: حياة (MIT Press، ۲۰۰٦). صورة من عمل إيفون رينير أجزاء من سداسيّات، الذي قُدِّمَ على مسرح جدسون للرقص (Judson Dance Theater) في مدينة نيويورك (۱٩٦٥). الصورة لـ بيتر مور (Estate of Peter Moore/VAGA).

Here you can find
our glossary

  • Language: