يهدف البرنامج هذا والذي أُطلق في ٢٠٢١ إلى صياغة بروتكول قادر على توفير إطار عمل يرشد المؤسسات الثقافية في معالجة المسائل المتعلقة بالعنف الجنسي والجندري وتطوير أدوات تفرغ مساحات الفن ومواقع الفعاليات الفنية من السلوك العدواني ومن ثقافة الاغتصاب. التركيز الجغرافي لهذا الملتقى مناطقيّ ويأخذ في الحسبان بالأساس تجارب الفنانات العربيات في أوطانهن وخارجها. باشرت «مفردات» بدعوة ٢٥٠ فنانة كانت دعمتها في السنوات الخمس الماضية لمشاركة تجاربهن المتعلقة بالعنف الجنسي داخل المجتمعات الفنية. فتخلق بهذا مساحة ضرورية جدًا أمام العاملات في الفن للحديث بحرية عن قصصهن ووصف القضايا البنيوية والمنهجية التي يعشنها بصورة جمعية، ولتفصيل حاجاتهن وما يتوقعنه من المؤسسات والمجتمعات الثقافية. تهدف «مفردات» بهذا إلى إعادة توزيع ديناميكيات القوة الكامنة في سُبل معالجة القضايا هذه، أي عبر تقديم مساحة للفنانات والفنانين العاملات والعاملين في الثقافة نفسهمنّ ليبادرن-ـوا في المساهمة في الخطاب عن العنف الجنسي وكذلك في تطوير آليات تحارب القضايا التي تهدد ممارستهمن الفنية وحياتهمن بصورة معيّنة وتؤثر في سياقاتهمن الخاصة.

طوّرت «مفردات» البرنامج هذا بالتعاون مع حبيبة عفّت وسلمى الطرزي، فيما نسقت الورشة بكرية مواسي ومنى بنيامين في كل من الأردن وفلسطين، ومارينا سمير ونانا أبو السعود في مصر، وعزة شعبوني وأنيسة طرودي في الجزائر والمغرب وتونس، ونور تركماني ولجين جو في لبنان. ساهمت فرقة عمل تتألف من آدم حاج يحيى وعزة شعبوني ومايا العمار ونهى الأستاذ في تقديم النصائح والتوصيات.

تعمل المجموعة على تطوير بروتوكول سيُنشر في صيف ٢٠٢٢.

يمكن قراءة بيان «مفرادت» بعنوان «تساؤلات نحو تعطيل العنف في مساحاتنا» والذي نشر في تاريخ ٢٨ حزيران/يونيو ٢٠٢٢ هنا.

بالتعاون مع مؤسسة أليانز الثقافية.

طُوّر برنامج «تعطيل المساحات» بصفته جزءًا من المشروع «أصوات متميّزة» الذي كان مموّلًا جزئيًّا من وزارة الخارجية الألمانية وبدعم من «المؤسسة الثقافية الأوروبيية» و«مؤسسة دعم الإعلام الدولي» ويُقام بالتعاون مع مؤسسة «أليانز» الثقافية.