• اللغة:

  • الفنانين

    بسمة الشريف

    شادي حبيب الله

    يزن خليلي

    موريس لوقا

    ياسمينة متولي

    ناسا4ناسا

    بسمة الشريف

    بسمة الشريف فنانة وصانعة أفلام من أصل فلسطيني ولدت عام ١٩٨٣ في الكويت، نشأت في فرنسا والولايات المتحدة وقطاع غزة. حصلت على بكالوريوس وماجستير في الفنون الجميلة من جامعة إلينوي في شيكاجو. طورت بسمة ممارستها الفنية بالترحال. عملت وأقامت في شيكاجو والقاهرة وبيروت والشارقة وعمان وقطاع غزة وباريس. من أهم المعارض التي شاركت بها بينالي الويتني ولقاءات أرل و«وحدات» في «باليه دو طوكيو»، و«هنا وهناك» في المتحف الجديد في نيويورك وبينالي الرواق في فلسطين ومنتدى برلين للأفلام التسجيلية وبينالي الشارقة وبينالي مانيفستا الثامن. كانت على قائمة المرشحين لجائزة مجموعة أبراج الفنية لعام ٢٠١٨ وحصلت على جائزة لجنة التحكيم في بينالي الشارقة التاسع وحصلت على منحة مارسيلو بوتين للفنون البصرية.

    → المزيد
    بسمة الشريف
    → المزيد
    نوم عميق، ٢٠١٤، صورة من فيديو، بإذن الفنانة وجاليري إيمان فارس.
    → المزيد
    قصة العسل والحليب و العسل، ٢٠١١، مركب فني، بإذن الفنانة وجاليري إيمان فارس.
    → المزيد
    قصة العسل والحليب و العسل، ٢٠١١، مركب فني، بإذن الفنانة وجاليري إيمان فارس.
    → المزيد
    قصة العسل والحليب و العسل، ٢٠١١، مركب فني، بإذن الفنانة وجاليري إيمان فارس.
    → المزيد
    دوبيلجنجينغ، ٢٠١٤، عرض أدائي، مؤسسة الشارقة للفنون، ٢٠١٦، الصورة بإذن ألفريد روبيو.
    → المزيد
    ترومبلوي (خدعة بصرية)، ٢٠١٦، مركب فني، الصورة بإذن جاليري صموئيل فريمان، ٢٠١٧.

    عن المشروع الفائز:

    يتمحور «الفلستية» حول كتاب مصنوع يدويا موجود باللغة الانجليزية والعربية والفرنسية. تدمج الرواية القصيرة التاريخ والخيال العلمي والإيروتيكية ويصاحبها ستة رسومات مستقلة وثلاثة صور وكرسيان وطاولة قهوة وسجاد وإضاءة دافئة. يصبح المشاهد جزءا من العمل عند جلوسه لقراءة الكتاب.

    يسرد الكتاب قصة شخصية، «الفلستية» وهي على قطار في الطريق من لبنان إلى مصر عن طريق فلسطين بعد أن علمت بوفاة والدها المبتعد فهي ذاهبة لاسترجاع ممتلكاته في الطريق. يبدأ الكتاب من الحاضر وينتهي في عام ٣٠ قبل الميلاد، يعيد الكتاب سرد تاريخ سكك حديد حيفا – بيروت – طرابلس وسكك حديد فلسطين مما قد يوحي بشكل تلك رحلة في الوقت الحالي نظرا لتوقف الخطين بعد إنشاء دولة إسرائيل عام ١٩٤٨.

    شادي حبيب الله

    ولد شادي حبيب الله في القدس في فلسطين عام ١٩٧٧ وحصل على بكالوريوس في الفنون الجميلة من أكاديمية بتسلئيل للفن والتصميم وماجستير في الفنون الجميلة من جامعة كولومبيا. حصل على الجائزة الثانية من «مؤسسة عبد المحسن القطان» للفنان الشاب مرتين وحصل على جائزة لويس كومفورت تيفاني عام ٢٠١٢ وشارك في إقامات فنية في «سيتاديلأرتى – مؤسسة بيستوليتو» في بيّلا و«جاسوركس» و«مؤسسة ديلفينا» في لندن. شارك في معرض «فلسطين عناية بندقية» في بينالي البندقية و معرض بيانات فنية في «آرت بازل» وبينالي الشارقة وترينالي المتحف الجديد في نيويورك. من بين معارضه «بسكويت ومايكى جرين سوكس» في رينا سبولينغز في نيويورك و«إمباير ستيت» في «بالاتزو ديل إسبوزيتسيونى» في روما وجاليري تادايوس روباك في باريس و«بحيرات مجمدة» في أرتيستس سبياس في نيويورك و«نوفيل فاغ» في باليه دو طوكيو في باريس. عرضت أفلامه في مهرجان روتردام الدولي للأفلام ومهرجان هامبورغ للأفلام و«مهرجان كورتيزان» في بلجيكا والمهرجان النرويجي للأفلام. يعمل ويقيم في نيويورك.

    → المزيد
    شادي حبيب الله
    → المزيد
    ٣٠ كيلو لمع، ٢٠١٧، منظر المركب، بإذن من مؤسسة الشارقة للفنون.
    → المزيد
    ٣٠ كيلو لمع، ٢٠١٧، منظر المركب، بإذن من مؤسسة الشارقة للفنون.
    → المزيد
    .٢٠١٢، منظر المركب، بإذن من ارتيستس سبايس ،“S/N: 8F1GNA0021”
    → المزيد
    S/N: 8F1GNA0021, 2012, installation view, image courtesy of Artists Space.
    .٢٠١٢، منظر المركب، بإذن من ارتيستس سبايس ،“S/N: 8F1GNA0021”

    عن المشروع الفائز:

    يبدأ عمل شادي حبيب الله الجديد انطلاقا من متاجر على النواصي في ليبرتي سيتي بمدينة ميامي، لكي يتفحص السياسات الرعاية الحكومية وتأثيرها على السكان المهمشين والمحرومين. تعمل المتاجر كمراكز للمجتمعات المحلية والتبادل غير النقدي وتحافظ على علاقتها بزبائنها عن طريق بيع البقالة بالاقتراض أو استبدال كوبونات الطعام بالنقود. هذه التبادلات تجسد الإفقار وقلة الموارد وعدم المساواة الاقتصادية والتي تكون أساس المشروع. المشروع مهتم بشكل خاص بسياسات توزيع برنامج مساعدة التغذية التكميلية والعلاقات الشخصية بين أصحاب المتاجر والزبائن ويتشكل من سلسلة صور ومنحوتات التي تقارب الطبيعة اليومية والواقع الاجتماعي في مناطق مثل ليبرتي سيتي التي تتسم بالتفاوت الاقتصادي.

    يزن خليلي

    ولد يزن خليلي عام ١٩٨١ ويقيم ويعمل في فلسطين وخارجها. حصل على بكالوريوس من جامعة بيرزيت وماجستير من مركز الأبحاث المعمارية في جامعة جولدسميث وماجستير في الفنون الجميلة من مؤسسة ساندبرج. شارك في تأسيس ستوديو زان للتصميم وفاز بجائزة إكستراكت الخامسة للفنانين الشباب عام ٢٠١٥. من أهم معارضه «على الجانب الآخر من القانون» في لاوري شابيبي في دبي و«عن الحب ومشاهد أخرى» في غرفة مومباي للفن في مومباي وجاليري أيمان فارس في باريس و«الفضائيين» في جاليري ترانزيت في ميشيلين و«عن المسافات» في جاليري مشاريع ادج أوف أريبيا في لندن. من بين معارضه الجماعية «ما بعد السلام» في فورتم بيرغيشر كونستفيراين في شتوتجارت وبينالي الرواق في فلسطين و«البحث عن حاضر» في متحف إسبو للفن الحديث وبينالي شنغهاي و«المحراث ونجوم أخرى» في المتحف الأيرلندي للفن الحديث و«مليون خط: الترينالي البلطيقي الثاني عشر» و«البحر في وسط الأراضي» في إس بالوارد والبيرلينالي وبينالي الشارقة. يدرس في جامعة القدس بارد وهو رئيس مجلس إدارة ومدير مركز خليل السكاكيني الثقافي.

    → المزيد
    يزن خليلي
    → المزيد
    على الجانب الآخر من القانون، ٢٠١٧، منظر المركب، بإذن جاليري لاوري شبيبي.
    → المزيد
    إخفاء وجوهنا مثل رياح راقصة، ٢٠١٦، صورة من فيديو، بإذن الفنان.

    عن المشروع الفائز:

    يستكمل «لا تكن غريب» (عنوان مؤقت) تفحص يزن الخليلي لتطور التقنيات المبنية على الخوارزميات. هل يمكن أن نعتبر تلك الخوارزميات أيديولوجيات وأطياف نماذج تبني طرق رؤيتنا؟

    خلقت آليات التعرف اليوم معضلة: نريد أن يتم التعرف علينا، أن نكون جزء من العالم المرئي والمشبك ولكن ليس كهوية ثابتة. نريد أن نعيد الظهور كما لم نظهر من قبل. دون السؤال عن كيفية توارينا أمام النظرة التكنولوجية لكن كيف نظهر أمامها. يستكشف هذا المشروع تقنيات التعرف على الوجوه والسياسات البيولوجية. خلال العمل مع مبرمجين التعرف على الوجوه من بينهم فلسطينيين متعاقدين من الباطن مع شركات إسرائيلية في الضفة الغربية ومكفوفين، بالإضافة إلى تصوير وجوه منحوتات والأقنعة في المتاحف وعمليات التجميل مما سينتج عنه فيديو مقالي وتركيب ذو عناصر تصويرية ونحتية.

    موريس لوقا

    موريس لوقا مؤلف موسيقي مصري ولد في القاهرة عام ١٩٨٢ حيث يقيم ويعمل. أطلق ألبومه الفردي الأول «جراية» عام ٢٠١١ مع شركة ١٠٠ نسخة وأطلق ألبوم «بنحيي البغبغان» مع نوى للتسجيلات. شارك موريس في تأسيس فريق «بكيا» و«ألف» و«أقزام شرق العجوزة» و«الإخفاء». كان قيم فني زائر في «مهرجان بيروت أند بيوند الدولي للموسيقى» عام ٢٠١٧ وألف موسيقى للعديد من المشاريع الفنية المسرحية والسينمائية والبصرية المعاصرة. كثيرا ما يتجول في أوروبا والعالم العربي وآخر حفلاته كانت في كايرو جاز كلوب و«مهرجان شباك» في لندن و«مهرجان دانسيتيى» في فولينيو والمعهد العالي في باريس وسويدن إنكونست و «مهرجان سي تي إم» في برلين و «ورم» في روتردام والمركز الثقافي المستقل في أمستردام و«ريسايكل أرت» في بروكسيل و«كارلستور بانهوف» في هايدلبيرج و«سودبول» في لوسرن و«بي فلات» في برن و«كيف ١٢» في جينيف و«إنستان شافير» في باريس والمكان الفريد في نانت والمركز الثقافي بيلجي في هاسيلت و«فيرا» في جرونينجن و«باوشتيلى» في لابزيع.

    عن المشروع الفائز:

    يحقق هذا المشروع طموح موريس لوقا في إعداد وتعديل آلات موسيقية محددة بالأخص الآلات الإيقاعية اللحنية مع الاهتمام بالتناسق النغمي وبالأخص التناسق النغمي الدقيق والمقام ولكن الأمر لا يقتصر على ذلك. بدلا من كونه مشروع مبني على الأبحاث، فهو مبني حول مقطوعتين موسيقيتين يطورهما موريس لوقا بصحبة موسيقيين ضيوف والتي تدمج إمكانيات تلك الآلات المعدلة. المؤلفين والموسيقيين الضيوف مدعوون لتأليف أو ارتجال قطع موسيقية مبنية عليها. سوف تقدم النتائج في عرض حي بالإضافة لسلسة تسجيلات تتيح إمكانية إنتاج إصدارات.

    ياسمينة متولي

    ولدت ياسمينة متولي عام ١٩٨٢ لأب مصري وأم بولندية، هي فنانة وصانعة أفلام تعمل في القاهرة وهي عضوة في مجموعة «مُصرّين». حصلت على ماجستير من أكاديمية الفنون الجميلة في بوزنان وشهادة دراسات عليا من معهد الفنون في «سنترال سانت مارتينز» في لندن. عُرضت أعمال ياسمينة متولي في أماكن ومهرجنات دولية من بينها «سافي كونتمبوريري» في برلين وصفير-زملر جاليري في بيروت و «تاون هاوس جاليري» و«كايرو دوكيومنتا» ومهرجان روتردام الدولي للأفلام ومنتدى البرلينالي الموسع. تعاونت أيضا منذ ٢٠١٠ على مشاريع مع صانع الأفلام فيليب رزق. عرض فيلمهما الطويل «برة في الشارع» عام ٢٠١٥ في الجناح الألماني في بينالي البندقية السادس والخمسين وفي «الموما» (المتحف الفن الحديث في نيو يورك) خلال معرض «أفلام من هنا – نظرات جديدة من العالم العربي». في عام ٢٠١٧ كانت فنانة مقيمة مع الهيئة الألمانية للتبادل العلمي في برلين.

    → المزيد
    ياسمينة متولي
    → المزيد
    احنا مش قلقانين خالص، ٢٠١٨،منظر المركب، الصورة بإذن سافي كونتمبوريري.
    → المزيد
    احنا مش قلقانين خالص، ٢٠١٨، صورة من فيديو، بإذن سافي كونتمبوريري.

    يتمحور فيلم «عنبر» (عنوان مؤقت) حول سيدات من العراق وسوريا يخيطن ويعلمن الخياطة في مأوى للاجئين في برلين وخياط مصري له تاريخ في تفصيل بذلات للجيش و ثلاث محامين مصريين وإثنين مصورين يعملون في القنوات التلفزيونية الحكومية في القاهرة.

    الموظفون الذين يرتدون زي موحد عادة ما يكونون أنواعا – أنواع حراس مداخل. الزي الرسمي يميز الفرد ويعمل كدلالة على القوة، كجلد يفرق بين الدوائر المدنية والحكومية أو العلمانية والمقدسة. يؤهل مرتديه أن يقرر ما هو قانوني وغير قانوني، المشروع وغير المشروع وأخيرا الحياة والموت. يغير المشروع الملابس ويحقق في تشكيلها. الزي الموحد يعاد تركيبه وتسييره مما يغير وظيفته. ويتم عرض الجريمة.

    ناسا4ناسا

    ناسا4ناسا مجموعة رقص مقرها القاهرة، أسستها وسلمى عبد السلام ونورا سيف حسنين في ٢٠١٦. ولدت سلمى عام ١٩٨٩ وحصلت على بكالوريوس من الجامعة الأمريكية في القاهرة ثم حصلت على شهادة برنامج الثلاث سنوات للمحترفين من مركز القاهرة للرقص المعاصر وحصلت على ماجستير من جامعة نيويورك تيش. في عام ٢٠١٦، حصلت سلمى على منحة «دانس ويب الدراسية». تقوم سلمى بتدريس نظريات الرقص والأداء في مركز القاهرة للرقص المعاصر بالإضافة لعدة دورات حركة ورقص في أنحاء القاهرة. حصلت على شهادة اتحاد مدرسي للياقة البار، لتدريس البار وتدرس لكي تزاول الفيلدنكرايس. شاركت سلمى في عروض مصممي رقص مثل بينوا لو شامبر وتينو سيجال ويوشيكو شوما وكريمة منصور وميريت ميشيل ومحمد شفيق وأدهم حافظ وإكس نيليو ونشرت كتابتها في موقع «إبراز» ومجلة «إيسي باريس». ولدت نورا ١٩٨٥ وهي فنانة بصرية وراقصة. حصلت على بكالوريوس من كلية الفنون الجميلة جامعة حلوان وشهادة برنامج الثلاث سنوات للمحترفين من مركز القاهرة للرقص المعاصر. عُرضت أعمالها في صالون الشباب في القاهرة و«جراند باليه» في باريس و«كاروسيل اللوفر» في باريس و«تاش» في القاهرة و«فوتوكايرو ٥» وجيبسوم جاليري» في القاهرة. حصلت على منح دراسية من «مؤسسة هنري جوريان» و«دانس ويب». شاركت نورا في عروض مصممي رقص مثل محمد شفيق وإكس نيليو وكريمة منصور وميريت ميشيل ومارتن سبانبيرج وهند البلعوطي وشيماء شكري ومؤخرا دعاء على في «أرت دبي» وبينالي الشارقة.

    → المزيد
    ناسا4ناسا
    → المزيد
    سلسلة حمام السباحة، ٢٠١٧، عرض أدائي، الصورة بإذن فرح عشري.
    → المزيد
    نهى الخولي، توجيه تريشا براون، ٢٠١٨، عرض رقص، بإذن الفنانات.
    → المزيد
    سواش، ٢٠١٨، عرض رقص، تصوير عمر حسن.

    تنجذب ناسا4ناسا إلى أماكن شديدة الوظيفية وتعيد توظيف أماكن الحركة المنظمة كعرض رقص مما يبرز الراقصين كأجساد مدربة. يكَّونون علاقة انسجام تنعكس أو تنفصل كما يفرضها المكان. كل عرض ينتهي عندما يجد الجسدان طريقة تجعل المكان ينهار. تجمع ناسا4ناسا في مشروع «شواش» عدد من الحركات التي تخلط ويعاد تشكيلها وتُكرر حتى تلتزم بأنماط محددة مسبقا، بالتعاون مع الموسيقي عاصم تاج. بسبب تأثرهم بملعب السكواش يبدأون باعتبار تصميم الرقص كطريقة تنظيم الزمان والمكان لكي يتم اختبار رقصة مُستنفذة وغير منظمة. استنفاذ البنية يحول المكان إلى مشهد بيئي يجعل التربيعة الحمراء التي يستولون عليها رومانسية، مما يبرز صفة نسائية في المقدمة. يسأل: كيف يمكنك إبطاء الوقت في مكان يتطلب عكس ذلك؟ كيف يمكن خلق استيلاء ايقاعي؟ كيف يمكنك أن تُحلل (أو تَتَحلل في) مكان؟ يخلق فشل التربيعة المفروضة نهاية غير بارزة.